By9r2021/07/28 17:17
Follow
Untitled

قصص مظحكة

                                        حكايات جحا

جحا شخصية مضحكة فنية الملايين من الناس يضحكون بمرور الوقت بحكايات مضحكة وأخبار صادرة عنه رغم أن شخصية جحا تعتبر اليوم مجرد شخصية أسطورية في خيال الناس ولكن الأدب والترجمات والقواميس والآراء. الإصدار السابق من رجال الحديث أظهروا نسخة تاريخية ، حقيقية ، فقد قيل في أصل جحا إصدار الدين التركي ، ويقال ، وصدر ، وصدر عرب الغصن الفزاري. وقيل أيضا أن جحا من أصحاب الكرامة الذين كتبوا كتبهم وراء البلاهة ، وقد ورد في كتاب القطب وأنشطه عام ، كتاب أخبار الحمقى والسفيه لابن الجوزي أن جحا مكي بن ​​إبراهيم ، وقد ورد في كتاب القطب الشعراني وعنوانه "مطهر القلب والقلب" أن عبد الله جحا من التابعين الذين تغلب عليهم صفاء قلبه ومن سمع. منه حكايات ونكات مضحكة.

حقيقة أن حكايات جحا لا يمكن أن تصدر عن شخص واحد فقط ؛ يتحدثون يتحدثون عن الناس في أيام الإسلام، يتحدثون يتحدثون يتحدثون يتحدثون يتحدثون يتحدثون عن أناس من العصر الحديث العباسي، يتحدثون يتحدثون يتحدثون عن الناس في عهد الخليفة المنصور، تتحدث من النوادر تتحدث عن عصر تيمورلنك وما تلاه. في الخارج ، مواقف أخرى تبدو ذكيًا. ملفات النشر والإعلان عن نشرات الإعلانات والغباء ، ولا إصدار يصدر عن شخص واحد تعدد المواقف والحكايات المنسوبة إلى جحا ؛ بسبب الظروف البيئية التي تنتمون إليها ،

لا تصدر تصدر كل الحكايات والحكايات المنسوبة إلى جحا من شخص واحد فقط. حتى لو كان موجودًا في أي مثال ، كما في سرد ​​الحكايات والنكات. ويؤكدون أحاديثه المنقولة ، وهذا يحدث. وسائل الإعلام التي اقتبست منهم 

توسعت كلمات ومراجع حكايات جحا في المراجع اللاحقة لتشمل المواقف التي نُسبت لأفراد قبل ، كما جمعت أيضًا الصفات التي تميز الحكايات العربية ، مثل الحماقة المفرطة ، والإهمال ، والسرقة الماكرة ، والجشع ، والفضول ، والبخل الشديد ، والخداع. ، الحروف المميزة للحكايات.

ومهما كانت حقيقة جحا ، يظهر في كل مكان وزمان على صاحب الضحك والمزاح ، ومبدد الأحزان ، ودرج البسمة على شفاه الناس ، وصاحب الحكمة وصانع الأمل.

 هذه بعض حكايات جحا

 وقد رويت عن جحا نوادر وحكايات كثيرة ، وفيما يلي بعضها:

 مع الكفيف: ذات يوم مر جحا بمجموعة من المكفوفين جالسين وكانوا يتبادلون الأحاديث ، وأراد أن يسخر منهم ، فأخرج كيس النقود من جيبه ، ثم حركه في الهواء حتى وأحدث صوتا سمعه الأعمى فقال لهم خذوا المال ووزعوه بينكم وجلس بعيدا عنهم وظن الجميع أن شخصا من الأعمى قال إن جحا ألقى الكيس على أحد. فتشاجروا وأخذ كل منهم ثياب صاحبه وقال: أعطني نصيبي من المال. أما جحا الذي جلس بعيدًا عنهم كاد يغمى عليه من الضحك عليهم.

المال للضفادع: في يوم من الأيام ركب جحا حماره وسار في طريقه إلى النهر ، وكان الحمار عطشانًا ويريد الماء ، فتوجه نحو النهر ليشرب الماء ، لكن ساقه انزلقت وكادت أن تسقط جحا فيه. النهر لولا الضفادع أن تطهر الحمار من صوتها وعادت إلى الخلف وهرب جحا من السقوط في النهر ، ثم فرح جحا وأخذ مالاً من جيبه وألقاه في النهر ، وقال للضفادع إن هذا المال مكافأة وشكرهم على لطفهم في النجاة من الوقوع في النهر.

 ساقه ليست تتوضأ: أراد جحا أن يصلي ويتوضأ ، وعندما يتوضأ لم يكن الماء كافيًا لإتمام الوضوء ، فبقيت ساقه اليسرى بدون غسل ، وعندما وقف للصلاة رفع رجله اليسرى. ووقف على ساقه اليمنى فقط. والمثير للدهشة أن ساقه اليسرى ليست وضوء.

ذات يوم رأى جحا قطيعًا من البط بالقرب من شاطئ بحيرة ، فحاول أن يمسك شيئًا من هذه الطيور ، لكنه لم يستطع ، لأنهم هربوا أمامه .. كانت معه قطعة خبز ، فغمسها في الماء وأكلها .. مر عليه أحدهم فقال له: مبروك ماذا تأكل فما هذا؟ قال: إنه حساء بطة ، فإذا فاتك البطة استفد من مرقها

 ضاع حماره ، فحلف أنه إذا وجده يبيعه بدينار ، وعندما وجده أحضر قطة وربطها بحبل وربط الحبل حول رقبة الحمار وأخذها. خرجوا إلى السوق وكان ينادي: من يشتري حمارًا بدينار وقطة بمئة دينار؟ لكني أبيعهم معًا فقط

 أعطاه خادمًا جرة ليملأها من النهر ، ثم صفعه على وجهه صفعة شديدة وقال له: لا تكسر الجرة ، فقيل له: لماذا تضربه قبل أن يكسرها؟ قال: أردت أن أريه أجر كسرها ليحرص عليه

 سار على الطريق ، فدخلت شوكة في ساقه ، فجرحه. ولما ذهب إلى بيته أخرجه وقال: الحمد لله. قالت زوجته: بماذا تشكر الله؟ قال: أشكره أنني لم أرتدي حذائي الجديد ، وإلا اخترقتهم الشوكة.

ترك جحا كمية كبيرة من الألمنيوم عند أحد جيرانه التجار ، وفي المرة التالية عاد جحا إلى التاجر طالبًا منه الألمنيوم ، أخبره التاجر أن الألمنيوم قد أكله الجرذ الكبير. عن ابنه ولما رأى جحا قال له إن ابنه لم يجده ، أجاب جحا قائلا: سمعت زقزقة العصافير ، وعندما دققت الصوت رأيت طيورًا تحمل طفلًا ، فأجاب التاجر. : هل تحمل الطيور طفلا !! فأجاب جحا: القرية التي تأكل فيها الجرذان الألمنيوم وفيها الطيور تحمل الأطفال! ابتسم التاجر في وجه جحا وأعاد إليه الألمنيوم.

وسئل ذات مرة: أيهما أكبر السلطان أم الفلاح؟ قال: إن الفلاح أكبر لأنه لو لم يغرس حنطة لكان السلطان جوعًا. كان أمير البلاد يدعي أنه يعرف الشعر ، فغنى ذات يوم قصيدة أمام جحا وقال له: أليست بليغة؟ قال جحا: لا رائحة البلاغة. فغضب الأمير وأمر بحبسه في الاسطبل فظل محبوسا لمدة شهر ثم أطلق سراحه. وفي يوم آخر لحن الأمير قصيدة وغناها لجحا فقام جحا سريعا وسأله الأمير:

 اين انت جحا قال: إلى الإسطبل يا سيدي

 جلس جحا مع زوجتيه يتجادلان .. وأراد الزوجان إحراجه فسألوه ..

 من تحبين اكثر يا جحا؟

 قال لهم جحا.

 انتما الاثنان حبي معا ..

 قالوا:

 لا يمكنك أن تضحك علينا بهذا المراوغة ، وأمامك هذه النعمة ، من منا ترميها في الماء الآن؟ ارتبك ، بشأن ، أوباما ، زوجته:

 أتذكر تعلمت السباحة منذ وقت طويل يا عزيزتي.

أراد جحا السفر إلى بلد بعيد ، فأخذ في حقيبته كيس سكر ، فقال بعضهم: لماذا أخذ كيس السكر؟

  كلما أحضر جحا طعاما تطبخه زوجته تطعمه صديقتها ولا تترك له شيئا فيغضب عليها .. وذات يوم سألها ..

 أين يذهب الطعام الذي أحضره كل يوم؟!

 قالت الزوجة: كلما طهيت الطعام أكلته القطة .. فكان جحا بفأس كبير فخبأه في صندوق وقفله ، فقالت له زوجته لماذا أخفيت الفأس؟

 قال جحا: أخفوه عن القطة .. زوجته: وماذا تفعل القطة بالفأس؟

 قال جحا: العجيب أن يأكل طعام أكل الفأس إذا كان يأكل طعام أكل الفأس.

عليك أن تصدقني.

 لذلك ، تركه جحا غاضبًا وهو يفكر في طريقة إيثره بالرئيسة تعليمه درسًا ينساه ، وفي يوم من الأيام كان التاجر يستعد لنقل بضاعته إلى السوق وأعد حصانه وعربه المليء بالسيارات. هاجر ، جر جحا الحصان والعربة المحملة بالبضائع. و جاء جحا مستفسرًا عن سبب حزنه.

 قال التاجر: سرق حصاني ومركبتي وبضائعي التي وضعت فيها كل أموالي ولا أعرف أين أجدها.

 قال له جحا: لقد رأيت نسورًا تحمل حصانك والبضائع التي تنقلوها إلى مكان آخر.

 فتعجب منه التاجر: هل تحمل النسور خيلًا وبضائع ؟!

 فأجاب جحا: ما العجب من ذلك؟ القرية التي تشرب فيها الفئران العسل لا تستبعد أن النسور تحمل جوادًا وبضائع فيها!

ونسخة أرشفة من الأسهم القابضة في بلا نهاية 😂🤣😅🤣😂🤣



Follow

Support this user by tipping bitcoin - How to tip bitcoin?

Send bitcoin to this address

Comment (0)

Advertisements